القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل وقراءة كتاب دماغك تحت تاثير الاباحية وفيديو ملخص

تحميل وقراءة كتاب دماغك تحت تاثير الاباحية وفيديو ملخص
تحميل وقراءة كتاب دماغك تحت تاثير الاباحية 

تحميل وقراءة كتاب دماغك تحت تاثير الاباحية وفيديو ملخص

نقدم لكم اليوم كتاب your brain on porn للكاتب جارى ويلسون تمت ترجمة الى كتاب دماغك تحت تاثير الاباحية , يمكنك تحميل الكتاب pdf من اسفل الموضوع , ويوجد فى نهاية الموضوع فيديو ملخص كتاب دماغك تحت تاثير الاباحية اذا كنت لاتريد قراءة الكتاب مدة الملخص حوالى 10 دقائق.

محتويات الكتاب

  1. مقدمة النسخة العربية
  2. المقدمة
  3. الفصل الآول الواقع الذي نعاينه
  4. الفصل الثاني شهوات تعيث فسادا
  5. الفصل الثالث استعادة السيطرة
  6. الفصل الرابع خواطر ختامية
  7. هل لديك اهتأم بالبحث العلمي؟
  8. مفردات مختارة ونظيرها باللغة الإنجليزية

مقدمة الكتاب


عالم الرجولة في أزمة حقيقية، تشير الإحصائيات العالمية إلى أن الذكور اليوم يزحفون خلف الإناث في الإنجازت الدراسية والمهنية، في كل الأعمار، وفي كافة المستويات التعلمية من الدراسة الابتدائية وحتى مستوى الدراسة الجامعية، وفي كل أنحاء العالم.



دق الباحث في علم التفس الدكتور "فيليب زيمباردو" ناقوس الخطر في محاضرته الشهيرة "زوال الرجال" التي ألقاها في "مؤتمر تيد" (Talks TED) عام ٢٠١١م حين تحدث عن عمق الأزمة التي تواجه الفتية والشبان اليوم، فالذكور كما أوضح زبمباردو. أكز عرضة للفشل في الدراسة أو التخلي عن طلب العلم في سن مبكر، ونسبة الشبان الذين ينجحون في إتمام الدراسة والحصول على درجة الشهادة الجامعية أقل من نظيراهم من الفتيات، وقد أفادت دراسة طويلة الأمد أجريت بين عامي ١٩٩٧ - ٢٠١٢م أن ٢٥% من الرجال في سن ٢٧ عاما قد حصلوا على الشهادة الجامعية، مقابل ٣٣% من النساء في نفس السن، وفي أستراليا وكندا ٦٠% من خريجي الجامعات هم من النساء.



ويعاني الشبان عند محاولة إيجاد وظيفة ثابتة أو تحديد مسار حياتهم المهنية، هذا عدا عن أن الكثيرين منهم يفشلون ويجدون صعوبة جمة- في إقامة علاقة عاطفية ناجحة وتكوين أسرة، بل يركنون إلى العزوبية حتى سن متأخرة. أجري استفتاء على الإنترنت عام ٢٠١١م وشارك فيه عشرون ألف شخص ٧٦% منهم من الرجال. وأكتر من نصف المشاركين كانوا ما بين ١٨ - ٣٤ عاما، أظهرت نتائج الاستفتاء أن العديد من الشبان ليس لديهم أي اهتام بإقامة علاقة عاطفية طويلة الأمد، وليس لديهم رغبة بالسعي للزواج، أو الإنجاب، أو أن يصبحوا أرباب أسر، أو حتى مجرد الاستقلال في حياتهم.



الإناث يتفوقن على الذكور أكاديميا ومهنيا لأول مرة في التاريخ، والمشكلة الأساسية أن الذكور اليوم يفتقرون إلى الحافز والدافع الذاتى للحاق بالركب.

عزى زيمباردو هذه الظاهرة إلى إدمان الصبية والفتية عل الإثارة الناجمة من الألعاب الإلكترونية ومشاهدة الأفلام الاباحية علي الإنترنت، لماذا يخرج ويكافح لينجح وشت ذاته إذا كان بإمكانه أن يفتح الفتوح ويحقق الإنجازات من بين جدران حجرته.

معاينة الكتاب

                                    

تحميل الكتاب

لتحميل كتاب دماغك تحت تاثير الاباحية PDF
| اضغط هنا |


فيديو ملخص للكتاب



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات الموضوع